اخر ألاخبار    كريم بنزيما يصعد بالريال الى نصف نهائي أبطال اوروبا بنتيجة 0/1 على بايرن موينخ ( فيديو هدف بنزيما )       وطن يلفظ أنفاسه الأخيرة       بالفيديو ( أسرار وثيقة الرياض بخصوص قطر والاخوان المسلمين )       أكذوبة " الربيع العربي "       حسرات مغترب يمني !!       بالفيديو والصور فتح وحماس يتصالحان ويتفقان على تشكيل حكومة وحدة وطنية وانتخابات رئاسية       الرئيس هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن هجوم أبين وموقفه من الجرعة وأزمة المشتقات       فتح وحماس يتصالحنا ويتفقان على تشكيل حكومة وحدة وانتخابات نهاية 2014 -فيديو       بالفيديو.والصور . زعيم روسي يأمر مساعديه باغتصاب صحافية حامل خلال مؤتمر صحفي       شانا زيونجاكا ... هندي متزوج من 39 امرأة وله 94 طفلًا - صور    

الإثنين 02-04-2012 02:12 صباحا

بقلم / علي ناجي الرعوي 
لقد كان للإسلاميين ما أرادوا في تسونامي (الربيع العربي) الذي اجتاح المنطقة على حين غرة حيث صعد حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لحركة (الاخوان المسلمين) في مصر إلى واجهة الحكم ليسيطر على العدد الأكبر من مقاعد مجلسي النواب والشورى فيما حل حزب النور السلفي ثانياً في انتخابات المجلسين وبنسبة تجاوزت ال20٪ مخلفاً وراءه التيارات القومية واليسارية والعلمانية.. ولن يكون الرئيس القادم لأرض الكنانة خارج نطاق ما سيسفر عنه التوافق بين (الإخوان) و(السلفيين). 



ومثلما لم يخطر على بال أي من المتابعين ان حركة (الإخوان المسلمين) ستكون المستفيد الأول من الانتفاضة الشبابية المصرية التي أطاحت بنظام مبارك فإن أحداً في تونس أو خارجها لم يتوقع أن تودي حادثة البوعزيزي الذي أحرق نفسه إلى ذلك الاشتعال الكبير الذي اضطر معه بن علي إلى التخلي عن كرسي الحكم ومغادرة البلاد عنوة في جنح الظلام ليترك الجمل بما حمل لحزب النهضة الإسلامي ومؤسسه راشد الغنوشي الذي عاد من منفاه سريعاً لتصدر المشهد والترتيب لقواعد (اللعبة الديمقراطية) في أجواء هادئة سمحت لحزب النهضة بتقاسم مفاصل الحكم بالشراكة مع مكونات أخرى اقتناعاً من قيادة هذا الحزب بأهمية تلك الشراكة وتحديداً في المرحلة الانتقالية لطمأنة الآخرين بنواياه وانه الذي لن يلجأ إلى إقصاء خصومه السياسيين. 

وغير بعيد عن تونس فقد أسقط الإسلاميون في ليبيا بالتحالف مع الناتو نظام القذافي بعد معارك خلفت آلاف الضحايا والجرحى من أبناء هذا الشعب وكانت أولى مراحل المسار الذي سلكته التيارات الإسلامية الليبية وفي الصدارة منها جناح (الإخوان المسلمين) هو التشكيل في كيان سياسي أظهر منذ الوهلة الأولى أن دوافعه الحقيقية هي إقامة حكم مدني إسلامي في ليبيا يستند إلى الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة.

وفي العمق الجغرافي المغاربي أيضاً نجد أن الإسلاميين في المملكة المغربية قد استغلوا رياح (الربيع العربي) من أجل بلوغ أهدافهم السياسية وشق طريقهم نحو السلطة مستفيدين من الإصلاحات التي أعلن عنها العاهل المغربي في خطاب التاسع من مارس 2011 لتأسيس حزبهم الجديد (العدالة والتنمية) الذي شكل امتداداً لحركة الشبيبة الإسلامية وحركة التجديد والإصلاح والحركة الشعبية. 

ويتواصل الامتداد الإسلامي إلى بلاد شنقيط حيث اضطرت التيارات الإسلامية الموريتانية إلى حبس أنفاسها في انتظار الانتخابات القادمة ويرى الكثيرون انه إذا ما تحالف حزب (تواصل) مع التيارات الإسلامية الأخرى كالطرق الصوفية التي تعتمد خطاباً دينياً منفتحاً فإن سيطرة الإسلاميين على السلطة في هذا البلد يغدو أمراً محسوماً لصالحها. 

وفي ظل هذا المناخ الثوري فإن الأوضاع التي شهدها اليمن مؤخراً قد أفضت إلى بروز نجم القوى الإسلامية المنصهرة في حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي كان له الدور البارز في تغذية الانتفاضة ضد نظام الرئيس علي عبدالله صالح حيث تمكنت هذه القوى الإسلامية التي يعتنق معظمها فكر حركة (الإخوان المسلمين) من توظيف قدرات عدد من الأحزاب (ماركسية وقومية وتقليدية) المتحالفة معها لصالح مشروعها السياسي الذي يبدو في ظاهره كمشروع معتدل يقوم على مبدأ التعايش مع الآخر، ومن يتابع الحراك السياسي اليمني لابد وأن يستنتج ان التجمع اليمني للإصلاح ذا الصبغة الإسلامية كان المستفيد الأول من انتفاضة (الربيع العربي) في اليمن وانه من تعززت حظوظه بصورة أكبر. 

وأمام هذه الانتصارات غير المسبوقة التي حققتها التيارات الإسلامية في معظم دول المنطقة بفضل (الربيع العربي) فإن جميع القوى الأخرى ستظل ترقب ماذا سيقدم الإسلاميون لمجتمعاتهم وأمتهم؟ وأي الأنماط سيعتمدونها لعملهم السياسي وهم في السلطة وليس خارجها؟ وكيف سيتعاملون مع من يعترض في داخلهم على استخدام مصطلح الديمقراطية خاصة وان هؤلاء لم يألفوا الديمقراطية ولم تألفهم بل ويعتبرونها تندرج في دائرة المحرمات؟ 

وليس هذا وحسب بل إن الجميع سيظل يرقب من أين ستبدأ الحركات الإسلامية خطواتها القادمة هل من إرسال الرسائل المطمئنة للغرب من أن توجهاتها لن تتقاطع مع مصالحه في المنطقة أم من خلال ابتداع الحلول للمصاعب والمشكلات التي تواجه الشعوب العربية؟ وبأي منهجية ستتعامل هذه الحركات مع الأطراف السياسية الأخرى؟.. هل على أساس الشراكة في تحمل المسئولية الوطنية؟.. أم انها ستقصي الجميع وتحتكر السلطة لنفسها متذرعة بأن الأحادية ضرورية لإنجاح مشروعها السياسي والفكري؟ 

أمام الإسلاميين تحديات كبيرة فهم مطالبون بتقديم الأنموذج الذي يميزهم عن غيرهم في ميادين التنمية والتعليم والديمقراطية والتعايش مع الآخر وما لم يجتازوا الامتحان بكفاءة ورؤية منفتحة متحررة من المفاهيم التقليدية الضيقة فإن ربيعهم سيتحول إلى خريف وسنوات حكمهم ستكون أسوأ من السنين العجاف.



مشاهدات: 577    تعليقات: 2

حتى أنتم صدقتم | بواسطة: زائر
الإثنين 02-04-2012 11:34 صباحا

حتى أنتم صدقتم أنه ربيع اسلامي .
الإخوان المفلسين وعلى رأسهم الإصلاح ماخذين الإسلام كغطاء فقط للوصول إلى السلطه يعني مامعهم من الإسلام إلى توظيفه لمصالحهم الشخصية.

تكلم الشفّاط | بواسطة: زائر
الأربعاء 04-04-2012 05:13 صباحا

فقط أريد أن أسأل علي ناجي الرعوي الذي خرج بعد سبات ليعيد لنفسه نوع من ا لكرامة المسلوبة من قبل أحرار صحيفة الثورة ، ليقلد مثيله ورفيق دربه ، الشفاّط الآخر علي الشاطر ، وظهر الإثنان بكتابات كأنهم لا زالوا جامدين غير مهزوزين ، والعجيب أن الذباب يخطب عن النظافة ، فكان الأحرى بهذين ( الإثنين ) المنغمسين بالفساد أن يسكتا ويندبا حظهما بسبب البهذلة التي حصلت لهما ، لكن أن يكتبا عن النظافة المتمثلة بثورات الربيع العربي ، التي قامت بها الشعوب بجميع فئاتها لمحاربة أمثال هؤلاء الفاسدين ، لكنهم يريدان وأمثالهما أن يحولا ثورات الربيع العربي بأنها مجرد صراع بين إسلاميين ووطنيين .
ـ المتلذذ بالكذب لايستطيع أن يعيش بغيره
لكن من تغدى بكذبة ما تعشى بها
عندي مقترح لعلي ناجي الرعوي ( لو ما وجد شغل أقترح عليه أن يقدم في صحيفة الجمهورية يصف حروف فهذه مهنته الحقيقية ويترك الكتابة لأصحابها .. أوووووه نسيت أن صف الحروف كانت مهنة قديمة ، الآن تطورت الأمور فهناك أجهزة كمبيوتر متطورة والرجل لم يتفرغ لتطوير نفسه بالكمبيوتر ، لأنه انشغل في الهبر .. آسف ما فيش لك وظيفة .. لكن معليش اللي معاك يكفيك ، بس حاول تسكت ، فمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت .
الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



وطن يلفظ أنفاسه الأخيرة
معين قائد الصيادي 
أكذوبة " الربيع العربي "
أصيل القباطي
حسرات مغترب يمني !!
عبدالعزيز الشيخ *
حضرموت ليست الطغمة ياقادة الزمرة!
منصور باوادي
شرف الانتماء لليمن (2)
د.عبدالرحمن أحمد ناجي فرحان
امبريالية " الحوثي " ..!!
فتحي أبو النصر

بالفيديو ( أسرار وثيقة الرياض بخصوص قطر والاخوان المسلمين )

بالفيديو والصور فتح وحماس يتصالحان ويتفقان على تشكيل حكومة وحدة وطنية وانتخابات رئاسية

شانا زيونجاكا ... هندي متزوج من 39 امرأة وله 94 طفلًا - صور

بالفيديو.والصور . زعيم روسي يأمر مساعديه باغتصاب صحافية حامل خلال مؤتمر صحفي

فيديو: خادم يعذب سيده بالضرب والركل في الإمارات

بالفيديو .. شاب يستفز كلبا شرسا مقيدا نجح بالإفلات

هيفاء وهبي ترد على آثار الحكيم:"ما تلوميني إذا فنّك صار مع الآثار"(كلام اثار الحكيم فيديو

بالفيديو.. دينا لـ سعد الصغير: نزل إيدك عن كتفي.. أنا ست متجوزة

الممثل السوري دريد لحام يهاجم أحلام ويسبها عبر صفحته على الفيسبوك
محرك البحث

    بحث متقدم
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :40
الضيوف : 40
الاعضاء : 0
عدد الزوار اليوم : 7699
إجمالي عدد الزيارات : 27294650
أكثر تواجد للزوار كان : 69648
في تاريخ : 16 /10 /2012